تعلّم أفضل الخطوات لتقي نفسك من الإصابة بآلام الرقبة

على الرغم من أن ألم الرقبة يعتبر بمثابة شكوى عامة يعاني منها معظم الأفراد؛ نظراً لتأثير الوضعيات الخاطئة للجسم على عضلات الرقبة وتسببها بتشنج هذه العضلات، إلا أنها تبقى من المشكلات الصحية التي تتطلب الكشف المبكر وعدم التغافل عنها أبداً؛ فبعدم علاج مسببها ستتطور ليصبح تأثيرها على الجسم أوسع، وستحد بشكل أكبر من القدرات الحركية وتجعلها مصحوبة بالآلام والانزعاج وعدم الراحة، أي أنه لا بد من الحصول على العلاج المناسب والسريع من خلال الإجراءات الطبية الموصوفة، وتعزيزه بخيارات العلاج الطبيعي الناجعة والفعالة من خلال مركز حجامة دبي الموثوق والمعتمد.

كما يُقال دوماً، درهم وقاية خير من قنطار علاج، ولذلك لا تتوانى عن تطبيق الإجراءات والنصائح التي تساعدك على وقاية نفسك من الإصابة بآلام الرقبة، ومن أبرزها وأكثرها نجاعة بالتجربة الطبية:

  • الحرص على اتخاذ الوضعية الصحيح للجسم في مختلف الأوضاع، أي عند الجلوس وعند الوقوف، والتي تتمثل بالحفاظ على استقامة الكتفين مع الوركين، وأن مستوى الأذنين فوق الكتفين مباشرةً.
  • الامتناع قدر الإمكان عن حمل الأثقال على الكتفين، كحمل الحقائب الثقيلة ذات الأربطة؛ فهذا الوزن من شأنه إجهاد الرقبة.
  • عدم البقاء على وضعية واحدة لفترة طويلة من الوقت؛ فاحرص على تغيير وضعيتك بالتجول في المكان أو تمديد رقبتك وكتفيك من وقت لآخر، وخاصة إذا كنت تعمل على جهاز الكومبيوتر أو على المكتب.
  • ضبط وضعية النوم لتكون صحيحة تماماً، وذلك بمراعاة تسطيح عضلات العمود الفقري من خلال استخدام مخدة صغيرة، والنوم على الظهر مع رفع الفخذين على مخدات، بالإضافة للتأكد من كون الرأس والعنق على مستوى واحد مع الجسم.
  • تجنب الوضعيات الصغيرة غير الصحيحة للرقبة، والتي تعتقد بعدم تأثيرها مثل وضع الهاتف بين الكتف والأذن عند التحدث.
  • لا ضير من تعزيز صحة عضلات الرقبة والعمود الفقري من خلال تطبيق إجراءات العلاج الطبيعي من وقت لآخر، من بينها التدليك العلاجي والتدليك للاسترخاء، والحجامة، وحتى العلاج بالابر الصينية وما إلى ذلك من خيارات علاجية مثبتة الفعالية على مدار آلاف السنين.

استثمري المزيد من الوقت للعناية بأظافرك وتحسين مظهرها وصحتها

كما هو الحال بالنسبة للشعر والبشرة، فإن تولية العناية الصحيحة للأظافر تساهم في امتلاك أظافر أكثر صحة وجمال، وبالتالي إبراز مستوى أعلى من العناية بالذات وتحسين المظهر، الأمر الذي ينعكس بصورة مباشرة أو غير مباشرة على مستوى الثقة بالنفس فيجعله أعلى، وعلى النقيض من الاعتقاد الشائع بأن الحصول على أظافر صحية يستلزم الكثير من المال فإن الحقيقة تقول بأن هذه الغاية لا تتطلب سوى تخصيص المزيد من الوقت لأظافرك، ويمكن توضيح كيف يمكنك تخطيط روتين فعال للعناية بالأظافر من خلال ما يلي:

  • تتمثل النصيحة الأولى والأهم بالحفاظ على الأظافر خالية من الجراثيم والبكتيريا، فهذه هيه المسببات الأبرز لمشاكل الأظافر وضعفها، ويمكن تنفيذ ذلك بالاستعانة بفرشاة أسنان عليها القليل من الملح لتنظيف الأظافر وما يحيط بها، وذلك مع مراعاة أن يتم تجفيفها جيداً بعد الانتهاء؛ فالرطوبة أيضاً تتسبب في تكاثر البكتيريا كما يمكن أن تُسبب تشقق الأظافر وضعفها.
  • كما أن البشرة تتأثر بالجفاف بصورة سلبية، فإن جفاف الأظافر يقلل من مستوى صحتها ويزيدها عُرضة للتشقق والتكسر، كما يجعل مظهرها باهتاً وغير مشرق، لذلك يستوجب اختيار المستحضرات المناسبة من كريمات أو زيوت للحفاظ على الأظافر والبشرة المحيطة بها مُرطّبة كما هو مطلوب لتكون متألقة.
  • احرصي على تقليم أظافرك بصورة منتظمة ودورية، وخلال هذه العملية قومي بتشكيلها وتهذيب مظهرها كما هو مناسب.
  • لا تُعرّضي أظافرك للخطر أبداً، وهذا الخطر يمكن أن يكون من خلال استخدامها لتأدية أمور مختلفة كفتح علبة العصير أو العمل على إزالة أظافر الإكريليك عنها بعنف، فمثل هذه الممارسات تعرض سطح الأظافر لخطر التشقق وفقدان جزء من بنيتها، وبالتالي ستكون ضعيفة.
  • اجعلي منعم الأظافر جزء من روتين عنايتك بها؛ فهذه الخطوة من شأنها مساعدتك في تقوية الأظافر وتغذيتها وزيادة مستوى حمايتها، كما أنها لا تستلزم الكثير من الوقت ويكفي تطبيقها مرتين أو ثلاثة خلال الأسبوع، وعند تنفيذها قومي فقط بنقع أظافرك في محلول الماء والملح لبضع دقائق ثم جففيها جيداً، وبعدها استخدمي منعم الأظافر، لتكوني بذلك قد طبقتي خطوة علاجية وتغذوية في ذات الوقت.

حافظ على صحتك وحياتك بوضع حدٍ للسمنة الخطيرة!

تُعرف السمنة على أنَّها حالة مرضيِّة تُصيب الشخص نتيجة تراكم كميات زائدة من الدهون في مناطق مختلفة من الجسم؛ بحيث يزيد  مؤشر كتلة الجسم عن 30، والذي يتم حسابه عن طريق تقسيم مربع الطول بالمتر على الوزن، وبالتالي فإنَّ مفهوم السمنة لا يقتصر  على زيادة الوزن فحسب؛ بل تعني تواجد نسبة عالية من الدهون في الجسم وحول الأعضاء المختلفة، والتي تضغط على العظام والأعضاء الداخلية، ولهذا فإنَّ السمنة أحد أبرز المشاكل التي يعاني منها الكثيرون، والتي يُصاب بها الصغار والكبار على حدّ السواء، وهي ترتبط بزيادة فرصة الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل الصحية الخطيرة، ولذلك دعونا نتعرف على أهم المخاطر المرتبطة بالسمنة:

  • تزيد السمنة من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، فهي السبب الرئيسي لظهور هذا المرض المزمن.
  •  تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات، وتضعف قوة جهاز المناعة.
  • ترفع خطر الإصابة ببعض انواع مرض السرطان، وخاصة السرطانات المرتبطة بالجهاز الهضمي، مثل سرطان القولون، وسرطان الثدي.
  • تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وكذلك الإصابة بارتفاع ضغط الدم؛ إذ ترتبط بالعديد من مشاكل القلب، وخاصةً النوبات القلبية والذبحة الصدرية، وقد تؤدي إلى الوفاة، وذلك نتيجة ارتفاع الكولسترول والسكر فى الدم، وإعاقة إرسال الدم إلى جميع خلايا الجسم
  • تعمل السمنة على الإصابة بالسكتات الدماغية؛ بسبب الإفراط في تناول الأطعمة الدهنية والابتعاد عن ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية.
  • الإصابة بأمراض ومشاكل في المرارة، مثل حصى المرارة.
  • تزيد من احتمال الإصابة بدهون الكبد، ومشاكل في الكلى.
  • تتسبب السمنة بارتفاع مستويات الدهنيات والكوليسترول في الجسم.
  • تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض النقرس والتهابات المفاصل.
  • تؤثر على الجهاز التنفسي؛ إذ تؤدي إلى توقف التنفس أثناء النوم، وظهور العديد من مشاكل التنفس الأخرى.
  • تقود إلى العقم وتأخر الحمل.
  • ترتبط السمنة بمشكلة الاكتئاب، والضغط العصبي والنفسي.

ونتيجة للمخاطر الهائلة المرتبطة بالسمنة يُمكن علاج هذه المشكلة من خلال اتباع أفضل الطرق الممكنة للتقليل من الوزن الزائد؛ وذلك من خلال التقليل من تناول السعرات الحرارية، واتباع نظام غذائي صحي، والحرص على ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لحرق أكبر قدر ممكن من دهون الجسم الضارة.

مخاطر صحية كثيرة يمكن تجنبها بالتخلص من الوزن الزائد

لطالما كان الوزن الزائد مؤشراً خطيراً على الصعيد الصحي للأفراد الذين يعانون منه، ولكن ما شهده العالم من نسبة كبيرة فيما يتعلق بمؤشرات السمنة كان دافعاً لإطلاق دعوات عالمية لمحاربة هذه الحالة شديدة الخطورة على كل من صحة الأفراد، وبالتالي أمن واستقرار المجتمعات، وكانت الإرشادات تشير لأهمية تشخيص سبب الإصابة بالسمنة، يلي ذلك تحديد الوسيلة المثالية لعلاجها، سواء كانت بعلاج المسبب إذا كان سبباً صحياً أو باتباع نظام غذائي للرجيم إذا كان السبب متعلقاً بالإفراط بتناول الطعام أو عدم القدرة على تحديد مقدار السعرات الحرارية المناسب، بالإضافة لضرورة رفع مستوى النشاط واللياقة البدنية، وفي هذا السياق اختير التطرق لذكر أكثر المخاطر الصحية التي تنتج عن السمنة شيوعاً؛ بهدف تسليط الضوء على أهمية حل هذه المشكلة، وذلك على النحو الآتي:

  • تؤثر السمنة بما تتمثل به من تراكم للدهون على عملية التنفس، فالدهون المتراكمة حول الرقبة تكون سبباً في انقطاع التنفس أثناء النوم نتيجة ضغطها على مجرى التنفس وجعله ضيقاً.
  • تعتبر السمنة أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع ضغط الدم؛ وذلك لتأثيرها على عمل القلب وجعله يحتاج للمزيد من الجهد حتى يتم وظيفته في ضخ الدم لجميع أنحاء الجسم.
  • في كثير من الحالات يكون الوزن الزائد سبباً في الإصابة بداء السكري؛ فهو يزيد من مقاومة الجسم للإنسولين، وبالتالي يرتفع مستوى السكر في الدم.
  • يؤثر الوزن الزائد على سلامة الجهاز العصبي وقد يتسبب بحدوث السكتة الدماغية؛ وذلك لتسببه بضعف تدفق الدم ووصوله إلى الدماغ بالمستوى المطلوب.
  • يعد الوزن الزائد من الأسباب الرئيسية للإصابة بالاكتئاب وتراجع الحالة النفسية للمصاب؛ فمن يعاني من السمنة تتراجع نظرته الذاتية لنفسه، فيقل احترامه لذاته وتضعف ثقته بنفسه، وهو الأمر الذي قد يؤدي للعديد من الاضطرابات النفسية الأخرى.
  • ولا يسلم الجهاز الهضمي من مخاطر السمنة؛ فهي تؤثر عليه فتتسبب في العديد من الحالات بالمعاناة من الارتجاع المريئي.

علاوةً على ما سبق فإن الزيادة المفرطة بالوزن ترتبط بالعديد من المشكلات الصحية ذات العلاقة بالكلى والكبد والمرارة والعيون وغيرها، الأمر الذي يستدعي اتخاذ خطوات جدية في سبيل التخلص من هذه الزيادة في الوزن، فإذا اتخذت قرارك وتحتاج للمساعدة في تخطيط نظامك الغذائي تابع المزيد على موقعنا.

تعرف على الفوائد المرتبطة بتطبيق فينير الأسنان

شاع في الآونة الأخير اللجوء لفينير الأسنان للحصول على الابتسامة الجذابة التي لطالما حلم بها الشخص، ومما يمكن قوله إنه وإلى جانب هذه الفائدة فإن فينير الأسنان يمكن أن يساعد على حل مجموعة من المشاكل الجمالية المتعلقة بالأسنان، لذلك سيتم التطرق في هذا المقال للتعريف بالفينير والفوائد التي يمكن تحقيقها من خلال تطبيقه، وذلك كما يلي:

ما هو فينير الأسنان؟

فينير الأسنان عبارة عن قشور خزفية يتم تحضيرها وفق قياسات محددة تتناسب مع قياسات أسنان الشخص بشكل خاص، وذلك بعد أن يتم برد الأسنان وعمل قالي نموذجي للقشور التي سيتم تحضيرها، وبعد أن تجهز يتم تثبيتها على الواجهة الأمامية للأسنان باستخدام مواد طبية شديدة اللصق، وبهذه الطريقة يمكن التغلب على مجموعة من مشاكل الأسنان، كاصفرار لونها، او تشققها، أو وجود مسافات فيما بينها، أو تكسّر جزء منها، ولكن يراعى أن وجود كسر أو فقدان كامل للسن يتطلب الخضوع لعملية زراعة الأسنان ولا يمكن تعويضه بالفينير، فيُحرص على اختيار افضل عيادة لزراعة الاسنان في الامارات لتولي هذه المهمة.

 

فوائد فينير الأسنان

عند مقارنته بغيره من الإجراءات التجميلية الخاصة بالأسنان، نجد أن اسعار فينير الاسنان تعتبر أقل من أسعار غيره كالتيجان أو التراكيب أو غيرها، وبالإضافة لهذه الخاصية يمكن التمتع بمجموعة من الفوائد المرتبطة بهذا الإجراء، والتي منها تحسين شكل الأسنان والحفاظ على هيكلها بشكل طبيعي، وذلك يمكن توضيحه بالقول أن وجود مشاكل مثل تشقق الأسنان أو الاصفرار أو حتى وجود التباعد فيما بينها يعتبر بمثابة تشّوه لشكل الأسنان والابتسامة، ولكن من خلال الفينير يمكن التغلب على مثل هذه القضايا، حيث يمكن الاعتماد على قشور الفينير لتغطية الواجهة الأمامية للأسنان وبالتالي إخفاء كافة ما تعاني منه من مشاكل، وبذلك يمكن التمتع بابتسامة جذابة وناصعة البياض دون قلق لمدة قد تمتد ما بين 7 وحتى 15 عاماً قبل الحاجة لاستبدال القشور مرة أخرى.

ومن جانب آخر لا بد من الإشارة لأن استخدام الخزف في تحضير قشور الفينير يساعد في نجاح الحصول على هيكل طبيعي للأسنان، فالخزف لا يؤثر على اللثة أو يتفاعل معها بشكل سلبي، الأمر الذي يجعله مناسباً للاستخدام على الأسنان دون القلق من أي تفاعلات سلبية قد ينتج عنها إصابة اللثة أو الأنسجة الفموية الأخرى، وكما ذُكر آنفاً بأنه يُطبق على الأسنان بخطوات بسيطة لا تتعدى إجراء برد للأسنان لتجهيز مساحة لاستقبال القشور، وعادة يتم استخدام التخدير الموضعي لهذه العملية.

أهم ما يجب أن تعرفيه عن الحساسية الغذائية

تنشأ الحساسية الغذائية كنتيجة لوجود رد فعل تحسسي من قبل جهاز المناعة تجاه أحد أنواع البروتينات الغذائية الموجود في بعض أنواع الأطعمة، والتي من أبرزها الحليب وفول الصويا والفول السوداني والقمح والسمسم وغيرها، وهذه البروتينات أيضاً قد تكون موجودة في حبوب اللقاح الخاصة ببعض أنواع النباتات، فيعاني الفرد عندئذٍ من حساسية غذائية وحساسية تجاه حبوب اللقاح، ويمكن التعرف على وجود الحساسية من خلال ملاحظة ظهور أحد الأعراض أو مجموعة منها عند تناول أحد الأطعمة المسببة للتحسس، والتي قد تظهر في وقت آني لا يتعدى عدة دقائق، او قد تطول فترة ظهورها لتبدأ ملاحظتها بعد مرور عدة ساعات على تناول الطعام، وبذلك فإن شدتها ستختلف، الأمر الذي يستدعي من المصاب مراجعة أفضل أخصائي تغذية في الامارات، أو أحد أفضل الأطباء المتخصصين في هذا المجال؛ للوقوف عند التشخيص الدقيق للحالة والوصول للعلاج المناسب.

 

أعراض الحساسية الغذائية

تختلف الأعراض الناتجة عن الإصابة بالتحسس الغذائي وتتراوح في شدتها ما بين الأعراض الخفيفة وحتى الوصول للحساسية المفرطة، والتي قد تكون في بعض الحالات مهددة للحياة، ويمكن التطرّق لذكر أكثر الأعراض شيوعاً كما يلي:

  • المعاناة من مشكلة هضمية ووجود آلام في البطن.
  • المعاناة من الإسهال الدموي والجفاف.
  • ظهور الشرى.
  • تورم الممرات الهوائية.
  • ظهور احمرار موضعي.
  • ظهور وذمة موضعية.
  • المعاناة من الغثيان التقيؤ.
  • المعاناة من الصداع النصفي أو الشقيقة.
  • وجود حكة في العيون، وسيلان الدموع.
  • وجود حكة في الفم والبلعوم.
  • المعاناة من سيلان الأنف.
  • انخفاض ضغط الدم.

 

تشخيص الحساسية الغذائية

يتم اتباع عدة طرق لتشخيص الإصابة بالحساسية الغذائية وتحديد النوع المحدد لهذه الحساسية، وهذه الطرق تشمل:

  • اختبارات جلدية فورية.
  • فحوصات الدم للكشف عن وجود الأجسام المضادة للـ IgE.
  • تناول الغذاء المشتبه به كمسبب للتحسس بوجود المراقبة الطبية بصورة رئيسية.

 

علاج الحساسية الغذائية

عند زيارة مركز بيوند نيوتريشن واستشارة أخصائيوه المتمرسين وذوي الخبرة العريقة يمكن التعرف على العملية العلاجية للحساسية الغذائية والتي تتمثل بالوقاية بصورة أساسية، بمعنى العمل على تجنب أو الامتناع عن تناول أي أطعمة تحتوي على المكون الغذائي المسبب للحساسية، هذا بالنسبة للبالغين، وبالنسبة للأطفال الرضّع فإن علاج الحساسية الغذائية يتم عن طريق تزويدهم بتراكيب لأغذية ضعيفة التسبب بالتحسس، أما في حال تعرض الفرد للمكون المسبب للحساسية عن طريق الخطأ فإنه عادة يتم إعطاؤه إبرة أوتوماتيكية تحتوي على الأدرينالين.

نظرة حول التغيرات الجلدية الأكثر شيوعاً أثناء الحمل

مما لا شك فيه أن فترة الحمل من الفترات المميزة في حياة أي امرأة، فعندما تعلم المرأة بأنها حامل أول ما تقوم به هو زيارة احسن دكتور نساء وتوليد في ابوظبي؛ وذلك بهدف إجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان على وضعها الصحي خلال الحمل، والحصول على النصائح والإرشادات التي سيتعين عليها تنفيذها طوال هذه المرحلة وما يليها، إلى جانب ذلك فإن السيدة الحامل ستبدأ بملاحظة كافة الأعراض والآثار التي تظهر عليها طوال تلك الفترة؛ لاتخاذ الإجراءات الملائمة عندما يستدعي الأمر، ومما ستلاحظه هو ظهور بعض التغيرات على بشرتها؛ والتي قد يعود سببها للتغير في مستويات الهرمونات في جسمها أو لأسباب أخرى، ومن أكثر هذه التغيرات شيوعاً ما يلي:

  • التشققات الجلديّة
    تظهر التشققات أو علامات تمدد الجلد نظراً للزيادة السريعة في الوزن خلال الحمل، فتكون ذات لون أبيض، ومن الممكن العمل على التخفيف من هذه الآثار من خلال الحفاظ على رطوبة البشرة، ولا يشترط أن يكون ذلك خلال الحمل وإنما لا بد من الالتزام بروتين ترطيب البشرة منذ عمر صغير؛ حتى تكون البشرة مطاطة وقادرة على استيعاب حالة زيادة الوزن.

 

  • البثور
    يتسبب التغير في مستويات الهرمونات في جسم المرأة بظهور البثور على وجهها أو أنحاء مختلفة من جسمها، وقد تحتاج لاستشارة افضل دكتور جلدية في ابوظبي للتعرف على أفضل العلاجات الممكنة، والتي لا بد وأن تكون آمنة على الحمل، بالإضافة لذلك فإنه بالإمكان أن تعتمد الحامل على تطبيق بعض العلاجات المنزلية والماسكات الطبيعية الآمنة للتخفيف من حدة هذه البثور، والإسهام بزيادة فعالية أي علاج آخر يتم تطبيقه.

 

  • توهّج البشرة
    تؤدي الهرمونات خلال الحمل لتحفيز الغدد الدهنية لزيادة عملها، وبالتالي يزيد لمعان البشرة، إلى جانب ذلك فإن الوجه قد يبدو متوهجاً؛ نظراً لازدياد تدفق الدم خلال الحمل وزيادة نشاط الدورة الدموية في الجسم، بالإضافة لذلك فقد يزيد الشعور بالحرارة أو الهبّات في بعض الأحيان، وبشكل عام فإن هذه الأعراض تختفي لوحدها بعد الولادة ببضعة شهور، ولكن من الممكن المساعدة على التخفيف من حدتها من خلال زيادة ما يتم استهلاكه من ماء، واستخدام غسولات البشرة الخالية من الزيوت.

 

  • دوالي الساقين
    بسبب زيادة الوزن وضغط الرحم خلال فترة الحمل يصبح من الصعب وصول الدورة الدموية إلى الساقين بشكل كافي، ونتيجة لذلك تظهر دوالي الساقين، والتي هي عبارة عن أوردة دموية متضخمة مزرقة ومؤلمة تظهر على الساقين، ويشار لأن الدوالي تختفي بالعادة بعد الولادة، ولكن يمكن التقليل من آثارها عن طريق اتباع ما يلي:
  • تجنب الوقوف والجلوس لفترات طويلة، وتجنب وضع الرجلين فوق بعضهما لفترات طويلة، والعمل على رفع الرجلين لمستوى أعلى من الرأس لمدة نصف ساعة على الأقل يومياً.
  • رفع الساقين على مقعد عند الجلوس.
  • ارتداء الجوارب الطبية المخصصة للدوالي.
  • الحصول على كميات كافية من فيتامين سي الذي يحسن من صحة ومرونة الاوردة.
  • ممارسة التمارين الرياضية، وتجنب زيادة الوزن، وتجنب حمل الأوزان الثقيلة.

ماذا تعرفين عن أنواع شفط الدهون؟

شفط-الدهون-في-دبي

تتنوّع الدهون التي تتراكم في الجسم من حيث نشأتها، فمنها ما هو قابل للإزالة بالاعتماد على الحميات الغذائية أو الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية وزيادة مستوى النشاط البدني بشكل عام، ولكن من جهة أخرى فإن النوع الآخر من الدهون يشكل تحدي حقيقي باعتبار مقاوم لمحاولات الإزالة، ولذلك وجب العمل على وسائل وتقنيات لحل هذه المشكلة، فتعد عمليات التجميل في دبي، والتي تشتمل على عمليات شفط الدهون وعمليات شد الجسم من أبرز هذه الوسائل، والتي يتمثل تأثيرها بتحقيق الحصول على الجسم الرشيق المنشود.

خطوات إجراء عملية شفط الدهون

يستغرق إجراء عملية شفط الدهون ما بين 45 دقيقة وحتى ساعتين من الوقت، وخلال ذلك يتم ما يلي:

  • يقوم الطبيب المختص بحقن كميات كبيرة من المياه المالحة في الأنسجة الدهنية تحت الجلد.
  • يعمد الطبيب بعد ذلك لعمل شق في المنطقة الدهنية التي يقوم بعلاجها، وذلك حتى يقوم بإدراج أنبوب مخصص لهذه العملية تحت الجلد، وهذا الأنبوب بدوره يكون متصلاً بأنبوبة لاستقبال الدهون المذابة، كما أنه يكون متصلاً كذلك بصا صلبة تتيح للطبيب القدرة على تحريكه داخل الجسم.
  • عند بدء العملية يقوم الطبيب بتحريك الأنبوب داخل الجسم بحركات سريعة ذهاباً وإياباً للتخفيف من الدهون الموجودة وتسهيل شفطها.
  • بعد الانتهاء من العملية يتم وضع الضمادات الضاغطة على المنطقة المعالجة لعدة أسابيع، تبعاً للحالة؛ وذلك لمنع التورم.
  • خلال فترة تتراوح ما بين شهرين وحتى 4 أشهر يمكن ملاحظة النتيجة النهائية.

أنواع شفط الدهون

تتعدد طرق شفط الدهون، والتي يتم الاختيار من بينها تبعاً لحالة المريض، ويمكن التطرق لذكر هذه الأنواع كما يلي:

  • شفط الدهون بالحقن: في هذه الطريقة يعمد الطبيب لاستخدام محلول مكون من مادتيّ أبنفرين وليدوكين، بالإضافة لمحلول مكون من الملح والماء، فيتم تعقيم المحلول ثم حقنه في المنطقة المراد علاجها باستخدام الأنبوب الرقيق.
  • شفط الدهون بالليزر: يتمثل عمل الليزر في إذابة الدهون، حتى تتحول إلى سائل يسهل شفطه باستعمال أنبوب الشفط، ويعد شفط الدهون بالليزر في دبي من العمليات الحديثة الشائعة.
  • شفط الدهون بالموجات الفوق صوتية: تعتمد هذه العملية على استخدام موجات الطاقة لتساعد على تكسير الخلايا الدهنية تحت الجلد فتتحول إلى سائل يسهل شفطه.
  • شفط الدهون بدون جراحة: هذه الطريقة في شفط الدهون تحتاج إلى عدة جلسات للتخلص من الدهون بشكلٍ كامل وتعتمد على استعمال الليزر منخفض الكثافة خارجياً، أو يتم استخدم أنواع معينة من الحقن تساعد على إذابة الدهون القاسية في مناطق الجسم الصعبة، ولاحقاً يتم التخلص منها تدريجياً عن طريق البول.

أحدث 5 إجراءات لتجميل الأسنان

من الملاحظ أن طب الأسنان التجميلي يشهد تطوراً كبيراً في وقتنا الحاضر، وما يدل على ذلك هو ظهور الطرق المختلفة لتجمل الأسنان والحصول على الابتسامة الجميلة للحالات المختلفة من المشاكل، وهنا سيتم التطرق لذكر بعض أبرز هذه الطرق والإجراءات كما يلي:

  • تبييض الأسنان
    من المعروف أن عملية تبييض الأسنان تتم بهدف التخلص من حالة اصفرار الأسنان أو تصبّغها، وهي تطبّق منذ فترة من الوقت بالاستعانة بالقوالب التي تحتوي على مادة على شكل جل خاص بتبييض الأسنان، ومن الممكن كذلك أن يتم تطبيقها بالاستعانة بالوسائل المنزلية، مع الأخذ بعين الاعتبار أنها تحتاج لفترة أطول من الوقت حتى تعطي النتيجة المطلوبة، ولكن الحديث في طب الأسنان هو تطبيق هذه العملية بالاعتماد على أشعة الليزر حتى يتم الحصول على نتائج تبييض واضحة في نفس الجلسة، وذلك من خلال زيارة أفضل عيادة ليزر في الامارات تقدم هذه الخدمة.
  • زراعة الأسنان
    تتم هذه العملية لتعويض الأسنان المفقودة بغض النظر عن سبب فقدانها، وذلك من خلال غرس زرعة مصنوعة من التيتانيوم في مكان السن المفقود، ثم تلبيسها بالتاج بعد التئامها مع الفك بشكل تام، وتتميز هذه العملية بكونها وسيلة للحصول على أسنان أشبه ما يكون بالطبيعية والاحتفاظ بها لمدى الحياة دون المعاناة من أي مشاكل فيها، ومما يمكن التطرق إليه أن اسعار زراعة الاسنان في دبي تتصف بالارتفاع نسبياً، ولكن يمكن اعتبارها معقولة مقارنة بالنتيجة التي يتم الحصول عليها.
  • تقويم الأسنان
    يهدف إجراء تقويم الأسنان لتحسين مظهر الأسنان من خلال تصحيح ارتصافها، ولطالما تم هذا الإجراء بالاعتماد على الحاصرات والأسلاك سواء كانت بشكل ظاهر أو خلف الأسنان، ولكن الحديث في هذا المجال هو استخدام التقويم الشفاف، والذي لا يحتاج لأي من الأسلاك او الحاصرات، كما أنه يوفر مظهراً طبيعياً للأسنان بحيث لا يكون ظاهراً أنه يتم الاعتماد على التقويم.
  • تلبيس الأسنان أو تتويجها
    يُطبّق هذا الاجراء لدعم الأسنان المتهدمة، أو في حال رغبة الشخص بتعديل لون أو شكل أو حجم السن، فتكون التلبيسة عبارة عن غطاء مصنوع من الزركون أو البورسلين أو غير ذلك من المواد، ويصمم بحيث يكون مناسباً لحجم السن، ويثبت عليه لتغليفه.
  • الربط السّني
    يعد الربط السني من إجراءات تجميل السنان السهلة وغير المكلفة، ويطبق بهدف تحسين مظهر الأسنان المتكسرة أو المتشققة، أو حتى تغيير شكل الأسنان المشوّهة بأي شكل من الأشكال، ومن الممكن كذلك أن يتم تطبيق الربط السني بدلاً من حشوات الأملغم.

تعرف على أهم وسائل الوقاية والعلاج من تسوس الأسنان

تسوس الأسنان من المشاكل الصحية ذات العلاقة بالفم والأسنان الأكثر انتشاراً بين الأفراد، وخاصة من فئتي الأطفال والمراهقين، ولكن بشكل عام فإن كل من يملك أسنان في فمه معرّض للإصابة بهذه المشكلة، وعادة ما تنتج هذه الإصابة عن سوء العناية بالأسنان وعدم تنظيفها من بقايا الطعام والشراب بطريقة صحيحة مما يؤدي لنمو وتكاثر البكتيريا المسببة للتسوس فيها، وبالتالي من الممكن أن يمتد التسوس في حال عدم علاجه ليصيب عصب الأسنان ويتسبب في التهابه، الأمر الذي يتبعه تعرّض المصاب للألم غير المحتمل حتى إزالة عصب الأسنان، وفي بعض الحالات أيضاً من الممكن أن يتسبب التسوس في تكسّر الأسنان وتشويهها، وتجنباً لحدوث هذه المشكلة وتبعاتها لا بد لكل فرد من التعرف على أفضل الوسائل المتعلقة بالوقاية والعلاج من تسوس الأسنان، والتي يمكن ذكرها كما يلي:

الوقاية من تسوس الأسنان

يمكن لتطبيق بعض الخطوات البسيطة بعناية والتزام أن يوفر الوقاية المطلوبة من الإصابة بتسوس الأسنان المزعج، ومن ذلك:

  • الانتظام على تنظيف الأسنان بعد الأكل أو الشرب بعناية
  • شطف الفم من حين لآخر
  • زيارة طبيب أسنان بشكل منتظم وعمل كشف صحي للأسنان بصورة دورية
  • فحص إمكانية شدّ الفجوات بين الأسنان
  • شرب المياه من الصنابير (الحنفيات)
  • الامتناع قدر المستطاع عن تناول المسليات والمشروبات المحلّاة
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تقوّي صحة الأسنان
  • علاج الأسنان بالفلورايد
  • استخدام المركبات المضادة للبكتيريا كلما دعت الحاجة لذلك.

 

علاج تسوّس الأسنان

تعتمد عملية علاج تسوس الأسنان بصورة أساسية على الحالة الصحية العامة للأسنان ودرجة التسوس التي تعاني منها، وبالتالي درجة الخطورة التي تعاني منها الحالة، ولكن أكثر طرق العلاج شيوعاً هي:

  • علاج الأسنان بالفلورايد
  • الاستعانة بالحشوات المركّبة (Composite fillings) أو الحشوات التعويضية لسد الفجوات الناتجة عن التسوس.
  • تطبيق علاج جذر السن المتمثل بعلاج أو إزالة عصب السن المصاب.
  • تطبيق العلاج بالتيجان، وهي عبارة عن غطاء كامل للسن يستخدم في حالات عمليات الترميم والإصلاح للأسنان التالفة، كالأسنان المشوّهة أو المتكسرة.
  • الخضوع لعملية خلع أو (قلع) للأسنان المصابة.