تعرف على الفوائد المرتبطة بتطبيق فينير الأسنان

شاع في الآونة الأخير اللجوء لفينير الأسنان للحصول على الابتسامة الجذابة التي لطالما حلم بها الشخص، ومما يمكن قوله إنه وإلى جانب هذه الفائدة فإن فينير الأسنان يمكن أن يساعد على حل مجموعة من المشاكل الجمالية المتعلقة بالأسنان، لذلك سيتم التطرق في هذا المقال للتعريف بالفينير والفوائد التي يمكن تحقيقها من خلال تطبيقه، وذلك كما يلي:

ما هو فينير الأسنان؟

فينير الأسنان عبارة عن قشور خزفية يتم تحضيرها وفق قياسات محددة تتناسب مع قياسات أسنان الشخص بشكل خاص، وذلك بعد أن يتم برد الأسنان وعمل قالي نموذجي للقشور التي سيتم تحضيرها، وبعد أن تجهز يتم تثبيتها على الواجهة الأمامية للأسنان باستخدام مواد طبية شديدة اللصق، وبهذه الطريقة يمكن التغلب على مجموعة من مشاكل الأسنان، كاصفرار لونها، او تشققها، أو وجود مسافات فيما بينها، أو تكسّر جزء منها، ولكن يراعى أن وجود كسر أو فقدان كامل للسن يتطلب الخضوع لعملية زراعة الأسنان ولا يمكن تعويضه بالفينير، فيُحرص على اختيار افضل عيادة لزراعة الاسنان في الامارات لتولي هذه المهمة.

 

فوائد فينير الأسنان

عند مقارنته بغيره من الإجراءات التجميلية الخاصة بالأسنان، نجد أن اسعار فينير الاسنان تعتبر أقل من أسعار غيره كالتيجان أو التراكيب أو غيرها، وبالإضافة لهذه الخاصية يمكن التمتع بمجموعة من الفوائد المرتبطة بهذا الإجراء، والتي منها تحسين شكل الأسنان والحفاظ على هيكلها بشكل طبيعي، وذلك يمكن توضيحه بالقول أن وجود مشاكل مثل تشقق الأسنان أو الاصفرار أو حتى وجود التباعد فيما بينها يعتبر بمثابة تشّوه لشكل الأسنان والابتسامة، ولكن من خلال الفينير يمكن التغلب على مثل هذه القضايا، حيث يمكن الاعتماد على قشور الفينير لتغطية الواجهة الأمامية للأسنان وبالتالي إخفاء كافة ما تعاني منه من مشاكل، وبذلك يمكن التمتع بابتسامة جذابة وناصعة البياض دون قلق لمدة قد تمتد ما بين 7 وحتى 15 عاماً قبل الحاجة لاستبدال القشور مرة أخرى.

ومن جانب آخر لا بد من الإشارة لأن استخدام الخزف في تحضير قشور الفينير يساعد في نجاح الحصول على هيكل طبيعي للأسنان، فالخزف لا يؤثر على اللثة أو يتفاعل معها بشكل سلبي، الأمر الذي يجعله مناسباً للاستخدام على الأسنان دون القلق من أي تفاعلات سلبية قد ينتج عنها إصابة اللثة أو الأنسجة الفموية الأخرى، وكما ذُكر آنفاً بأنه يُطبق على الأسنان بخطوات بسيطة لا تتعدى إجراء برد للأسنان لتجهيز مساحة لاستقبال القشور، وعادة يتم استخدام التخدير الموضعي لهذه العملية.