أفضل النصائح للعناية بالركبة والحد من آلامها المفاجئة

مهما كان عمرك فقد تمر بحالة تشعر بها بألم مفاجئ بالركبة، وهذا الألم تختلف شدته واستمراريته باختلاف العوامل المسببة له، وحتى تكون على دراية بأفضل الوسائل العلاجية الممكنة عند حدوث أي مشكلة مشابهة فإنه ينصح بالتوجه إلى مركز العظام والمفاصل في دبي؛ للحصول على التشخيص المناسب وبالتالي تلقي العلاج الفعال لهذه المشكلة، حيث من الممكن أن تكون الإصابة ناتجة عن أسباب مرضية وطبية مثل حدوث التمزق الغضروفي، أو إصابة الرباط الصليبي، أو التعرض لالتهابات المفاصل المختلفة، أو أسباب عامة مثل الوزن الزائد وهشاشة العظام وغيرها.

 

وتبعاُ لنتيجة التشخيص يمكن للطبيب المختص تحديد سبل العلاج والوقاية الملائمة، والتي يمكن الإشارة لأهمها كما يلي:

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وذلك يشمل التوقف عن القيام حتى بالأنشطة العادية لمدة يومين على الأقل في حال الإصابة الطفيفة، وحتى أكثر من ذلك للإصابات الأشد، والهدف من ذلك هو توفير الوقت اللازم للشفاء من خلال التقليل من الإجهاد المتكرر الواقع على الركبة.
  • في حال الإصابة بالألم المفاجئ أو الالتهابات فإن استخدام كيس من الثلج على منطقة الركبة لمدة لا تزيد عن 20 دقيقة من الممكن أن يكون علاجاً آمناً وفعالاً.
  • التقليل ممن الضغط الواقع على الركبة والمفاصل الأخرى من خلال محاولة الحفاظ على الوزن ضمن المعدل الطبيعي، حيث أن زيادة الوزن مهمة كانت طفيفة فإنها تتسبب في زيادة الإجهاد، كما تزيد من فرص خطر الإصابة بالفصال العظمي والإصابات الأخرى.
  • الحرص على تأدية التمارين الرياضية أو أي أنشطة حركية أخرى بطريقة صحيحة وبشكل مثالي، حيث أن أي خطأ في الممارسة من شأنه التسبب في أذية الركبة والمفاصل الأخرى، ولضمان نجاح هذه العملية فإنه يُنصح بالعمل مع مدرب رياضي محترف.
  • ينصح الأفراد، الرياضيين منهم على وجه الخصوص، والذين يعانون من الآلام المزمنة في الركبة أو الفصال العظمي، أو أي حالة أخرى قد تعرّضهم عند تفاقمها لضرورة إجراء عملية الركبة، بمحاولة التغيير في نمط التمارين الرياضية التي يتم ممارستها، كالتخفيض من شدتها، والانتقال نحو خيارات رياضية أخرى أقل إجهاداً للركبة، كالتمارين المائية على سبيل المثال، وذلك بمعدل عدة مرات أسبوعياً.