نظرة حول التغيرات الجلدية الأكثر شيوعاً أثناء الحمل

مما لا شك فيه أن فترة الحمل من الفترات المميزة في حياة أي امرأة، فعندما تعلم المرأة بأنها حامل أول ما تقوم به هو زيارة احسن دكتور نساء وتوليد في ابوظبي؛ وذلك بهدف إجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان على وضعها الصحي خلال الحمل، والحصول على النصائح والإرشادات التي سيتعين عليها تنفيذها طوال هذه المرحلة وما يليها، إلى جانب ذلك فإن السيدة الحامل ستبدأ بملاحظة كافة الأعراض والآثار التي تظهر عليها طوال تلك الفترة؛ لاتخاذ الإجراءات الملائمة عندما يستدعي الأمر، ومما ستلاحظه هو ظهور بعض التغيرات على بشرتها؛ والتي قد يعود سببها للتغير في مستويات الهرمونات في جسمها أو لأسباب أخرى، ومن أكثر هذه التغيرات شيوعاً ما يلي:

  • التشققات الجلديّة
    تظهر التشققات أو علامات تمدد الجلد نظراً للزيادة السريعة في الوزن خلال الحمل، فتكون ذات لون أبيض، ومن الممكن العمل على التخفيف من هذه الآثار من خلال الحفاظ على رطوبة البشرة، ولا يشترط أن يكون ذلك خلال الحمل وإنما لا بد من الالتزام بروتين ترطيب البشرة منذ عمر صغير؛ حتى تكون البشرة مطاطة وقادرة على استيعاب حالة زيادة الوزن.

 

  • البثور
    يتسبب التغير في مستويات الهرمونات في جسم المرأة بظهور البثور على وجهها أو أنحاء مختلفة من جسمها، وقد تحتاج لاستشارة افضل دكتور جلدية في ابوظبي للتعرف على أفضل العلاجات الممكنة، والتي لا بد وأن تكون آمنة على الحمل، بالإضافة لذلك فإنه بالإمكان أن تعتمد الحامل على تطبيق بعض العلاجات المنزلية والماسكات الطبيعية الآمنة للتخفيف من حدة هذه البثور، والإسهام بزيادة فعالية أي علاج آخر يتم تطبيقه.

 

  • توهّج البشرة
    تؤدي الهرمونات خلال الحمل لتحفيز الغدد الدهنية لزيادة عملها، وبالتالي يزيد لمعان البشرة، إلى جانب ذلك فإن الوجه قد يبدو متوهجاً؛ نظراً لازدياد تدفق الدم خلال الحمل وزيادة نشاط الدورة الدموية في الجسم، بالإضافة لذلك فقد يزيد الشعور بالحرارة أو الهبّات في بعض الأحيان، وبشكل عام فإن هذه الأعراض تختفي لوحدها بعد الولادة ببضعة شهور، ولكن من الممكن المساعدة على التخفيف من حدتها من خلال زيادة ما يتم استهلاكه من ماء، واستخدام غسولات البشرة الخالية من الزيوت.

 

  • دوالي الساقين
    بسبب زيادة الوزن وضغط الرحم خلال فترة الحمل يصبح من الصعب وصول الدورة الدموية إلى الساقين بشكل كافي، ونتيجة لذلك تظهر دوالي الساقين، والتي هي عبارة عن أوردة دموية متضخمة مزرقة ومؤلمة تظهر على الساقين، ويشار لأن الدوالي تختفي بالعادة بعد الولادة، ولكن يمكن التقليل من آثارها عن طريق اتباع ما يلي:
  • تجنب الوقوف والجلوس لفترات طويلة، وتجنب وضع الرجلين فوق بعضهما لفترات طويلة، والعمل على رفع الرجلين لمستوى أعلى من الرأس لمدة نصف ساعة على الأقل يومياً.
  • رفع الساقين على مقعد عند الجلوس.
  • ارتداء الجوارب الطبية المخصصة للدوالي.
  • الحصول على كميات كافية من فيتامين سي الذي يحسن من صحة ومرونة الاوردة.
  • ممارسة التمارين الرياضية، وتجنب زيادة الوزن، وتجنب حمل الأوزان الثقيلة.